أخر الأخبار

“نظام الأسد يتخبط”.. إقالة رئيس الحكومة من منصبه وتعيين بدلاً عنه..!

إقالة عماد خميس من رئاسة الحكومة السورية بموجب مرسوم صادر عن رأس النظام السوري “بشار الأسد” وتعيين بدلاً عنه

طيف بوست – متابعات

أصدر رأس النظام السوري “بشار الأسد” مرسوماً جديداً، أعفى من خلاله رئيس الحكومة السورية التابعة للنظام من منصبه وعين رئيساً جديداً بدلاً عنه.

ووفقاً للمرسوم رقم “143” الذي نشرته صفحة الرئاسة السورية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ظهر اليوم الخميس 11 حزيران/ يونيو 2020، فقد أقيل رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد محمد ديب خميس من منصبه”.

وبحسب ذات المرسوم، فقد كلف “بشار الأسد” رئيس اللجنة الوزارية ووزير الموارد المائية “حسين عرنوس” بتولي منصب رئاسة الحكومة السورية (رئيس مجلس الوزراء) إلى جانب مهامه الحالية.

وجاء قرار إقالة “عماد خميس” وسط تردي الأوضاع الاقتصادية في سوريا، إثر انهيار الليرة السورية وتسجيلها أرقام قياسية وتاريخية في الانخفاض، إذ بلغت نحو 3700 ليرة مقابل الدولار الأمريكي يوم الاثنين الماضي.

وكان واضحاً عجـ.ـز الحكومة السورية ونظام الأسد بشأن إيجاد أي حلول لوقف انهيار الاقتصاد السوري والعملة المحلية خلال الأيام القليلة الماضية.

وقد تصاعدت الأصوات التي تنادي بإقالة الحكومة، حيث طالب أعضاء البرلمان السوري، يوم الأحد الفائت، بتحميل المسؤولية للحكومة بخصوص تردي الأوضاع المعيشية للمواطن السوري.

اقرأ أيضاً: “قبيل تطبيق قانون قيصر”.. أمريكا تضع بشار الأسد أمام خيارين لا ثالث لهما..!

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من دخول قانون “قيصر” حيز التنفيذ، حيث من المتوقع أن يتم تطبيق ذلك القانون بشكل فعلي بتاريخ 17 حزيران/ يونيو الجاري.

ويتوقع الخبراء أن تواصل الليرة السورية هبوطها الغير مسبوق بعد تطبيق قانون قيصر عملياً، على الرغم من تحسنها بشكل طفيف في اليومين الماضيين، نتيجة ضخ نظام الأسد الدولار الأمريكي في السوق.

يُشار إلى أن المهندس “عماد خميس” الذي أعفي من منصبه اليوم، ينحدر من محافظة ريف دمشق، وهومن مواليد سنة 1961، وحاصل على إجازة في الهندسة الكهربائية من جامعة دمشق سنة 1984.

وقد نال درجة الماجستير في مجال الطاقة من جامعة دمشق، كما أنه عضو عامل في “حزب البعث” الحاكم في سوريا.

وتولى “خميس” مهمة رئاسة الحكومة السورية في شهر يونيو/ حزيران عام 2016، بعد أن كان وزيراً للكهرباء منذ عام 2011، وحتى تسلمه منصب رئيس الوزراء.

كما شغل منصب مدير عام الشركة العامة للكهرباء في محافظة ريف دمشق قبل أن يستلم منصب وزير الكهرباء سنة 2011، ثم أصبح مديراً عاماً لمؤسسة توزيع واستثمار الطاقة الكهربائية.

وتشير معظم التقارير إلى أن “خميس” يمتلك خبرات واسعة في مجال عمله، لكنه على الرغم من ذلك فشـ.ـل في إدارة ملف الكهرباء في سوريا.

ويعود فشـ.ـل “خميس” في إدارة هذا الملف، لضعف الإمكانيات المتاحة أمامه، نظراً لتأثر قطاع الطاقة والكهرباء في سوريا بتراجع إنتاج النفط في البلاد نتيجة الصراع الدائر منذ تسع سنوات.

اقرأ أيضاً: صحيفة تركية: رحيل بشار الأسد يبدو قريباً.. وتنافس روسي أمريكي على اختيار البديل..!

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد بدأ يعيش في حالة ترقب وتخبط جراء انهيار الاقتصاد السوري بشكل مفاجئ نتيجة العقـ.ـوبات الأمريكية المفروضة عليه بموجب قانون “قيصر”.

في حين من المتوقع ان تزداد الضغوطات على النظام السوري في المرحلة المقبلة، نتيجة إصرار الولايات المتحدة على تشديد العقـ.ـوبات الاقتصادية على النظام والدول الداعمة له خلال الأيام القليلة القادمة، وذلك بحسب بيان رسمي صادر عن الخارجية الأمريكية مساء أمس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close