أخر الأخبار

إدارة بايدن توجه ضـ.ـربة جديدة لطموحات “بوتين” ومطامع نظام الأسد في سوريا

إدارة بايدن توجه ضـ.ـربة جديدة لطموحات “بوتين” ومطامع نظام الأسد في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

وجهت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” ضـ.ـربة جديدة لطموحات الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ولمطامع نظام الأسد في سوريا، لاسيما بما يتعلق بالسيـ.ـطــ.ـرة على المنطقة الشمالية الشرقية من الأراضي السورية الغنية بالنفط والثروات الباطنية.

وفي الوقت الذي تسعى فيه روسيا إلى جانب النظام السوري إلى وضع موطئ قدم لها شرق الفرات عبر الترويـ.ـج لانسـ.ـحاب أمريكي وشـ.ـيك من المنطقة، أكدت واشنطن أن قـ.ـواتها ستبقى شمال شرق سوريا.

وقالت السفارة الأمريكية في دمشق عبر تغريدة على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن الولايات المتحدة الأمريكية ستحافظ على وجودها العسكـ.ـري في سوريا، مؤكدة عدم وجود أي نية لمغادرة الأراضي السورية في المنظور القريب.

وأشارت السفارة في تغريدتها إلى أن بقاء القـ.ـوات الأمريكية في سوريا يأتي في إطار ضمان القـ.ـضاء ما تعتبره واشنطن تهـ.ـديـ.ـداً من تنظـ.ـيم “الـ.ـدولة”.

ونوهت إلى أن تنظـ.ـيم الـ.ـدولة ما يزال يشكل خطـ.ـراً مباشراً على الشعب السوري وعلى مصالح الأمـ.ـن القومـ.ـي للولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت: “ستـ.ـحـ.ـافظ الولايات المتحدة على وجـ.ـودها العسكـ.ـري في سوريا، لضمان القـ.ـضاء على التهـ.ـديـ.ـد من المجموعة الإرهـ.ـابية”، وفق تعبيره.

كما اعتبرت في سياق التغريدة التي نشرتها يوم أمس أن الشعبان السوري والأمريكي “لا يستحقان أقل من ذلك”، على حد قولها.

وقد شكّل قرار الإدارة الأمريكية بالمحافظة على الوجود العسكـ.ـري في سوريا، ضـ.ـربة جديدة لمساعي “بوتين” ونظام الأسد، حيث عادت إدارة “بايدن” لتؤكد إحدى ركـ.ـائز إستراتيجيتها تجاه التعامل مع الملف السوري.

وتأتي أهمية التصريحات الأمريكية كونها تزامنت مع محاولات روسيا والنظام السوري إثـ.ـارة المخـ.ـاوف حول رؤية إدارة “بايدن” وتعاملها مع تطورات الوضع في سوريا، لا بل أشارت وسائل الإعلام الروسية والتابعة للنظام إلى استعداد أمريكا للتخـ.ـلي عن مناطق نفوذها شمـ.ـال وشرق سوريا، وصولاً للقـ.ـبول بسيـ.ـطرة موسكو وقـ.ـوات الأسد على الشمال السوري بالكامل.

وقد جاءت التأكيدات الأمريكية الجديدة حول استمرار الوجود العسكـ.ـري في سوريا بعد ضـ.ـربة أخرى طالت المطـ.ـامع الروسية، وذلك عبر تطمينات أمريكية بما يخص ملف العـ.ـقـ.ـوبات الذي يعتبر بمثابة العـ.ـصـ.ـا الغـ.ـليـ.ـظة بين  محـ.ـاور الإستراتيـ.ـجية الأمـ.ـريكية في سوريا.

أما ترسـ.ـيخ تلك الإستـ.ـراتيجية فجاء هذه الـ.ـمـ.ـرة على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “نيد برايس” الذي أكد في تصريحات صحفية أدلى بها يوم الأربعاء الماضي أن بلاده لن تقـ.ـوم بتطبيع أو تـ.ـرقـ.ـية علاقـ.ـاتـ.ـها الدبلـ.ـوماسية مع نظـ.ـام الأسد.

كما أكد المتحدث الأمريكي أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن تدعم المساعي التي تقودها بعض الدول لإعادة علاقاتها مع النظام السوري، وذلك نظراً للممـ.ـارسات التي ارتكبها نظام الأسد بحق السوريين طليلة السنوات الماضية.

اقرأ أيضاً: حملت في طياتها مفـ.ـاجأة كبرى.. مصادر تكشـ.ـف عن الصيغة النهائية لأولويات إدارة بايدن في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق تزامن مع توصل إدارة “بايدن” لصيغة نهائية لسلم الأولويات الأمريكية في التعامل مع الملف السوري في المرحلة المقبلة.

ووفقاً لصحيفة “الشرق الأوسط”، فإن الإدارة الأمريكية وضعت 5 أهـ.ـداف رئيسية في سوريا، من أبرزها استمرار البقاء شمال شرق سوريا بالإضافة إلى الحفاظ على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، فضلاً عن الدفع بمسار الحل السياسي وفقاً للقرار 2254.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close