أخر الأخبار

ارتفاع أسعار اللحوم 200% خلال العام الجاري لتصل إلى أعلى سعر لها في تاريخ سوريا

ارتفاع أسعار اللحوم 200% خلال العام الجاري لتصل إلى أعلى سعر لها في تاريخ سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

استمرت أسعار معظم المواد الأساسية في الأسواق السورية بالارتفاع بشكل تدريجي منذ بداية عام 2020، ومازالت تواصل ارتفاعها مع نهاية العام.

في تقريرنا اليوم، سنركز على التغييرات التي طرأت على أسعار اللحوم البيضاء والحمراء في الأسواق المحلية خلال العام الجاري، وتأثير ذلك على قدرة المواطن الشرائية.

وفي هذا الصدد قال أحد تجار الأغنام لموقع “طيف بوست” إن أسعار اللحوم ارتفعت خلال عام 2020 بنحو 200 % مسجلة أعلى سعر لها في تاريخ سوريا.

وأشار التاجر إلى أن سعر كيلو هبرة العجل قد وصل إلى نحو 20 ألف ليرة سورية، بينما بلغ سعر كيلو لحم الخروف حوالي 24 ألفاً.

ولفت أن ارتفاع أسعار اللحوم قد القى بظلاله على أسعار الفروج التي ارتفعت ليصل سعر الكيلو إلى نحو 4300 ليرة سورية، في حين زاد سعر كيلو شرحات الدجاج ليصل إلى قرابة 7500 ليرة سورية في أسواق العاصمة دمشق.

وأوضح التاجر أن سبب ارتفاع الأسعار يعود إلى عدد أسباب منها انخفاض قيمة الليرة السورية، واستمرار تهـ.ـريب الأغنام إلى العراق ولبنان وعودة تصدير “العواس” السوري إلى المملكة العربية السعودية، فضلاً عن استمرار ارتفاع سعر العلف كذلك الأمر.

ونوه أن معظم نسبة الارتفاع في أسعار اللحوم في سوريا التي بلغت قرابة 200 بالمائة قد حصلت بعد منتصف شهر أيلول/ سبتمبر الماضي.

وقد أثر ارتفاع أسعار اللحوم في سوريا على حياة المواطنين بشكل مباشر، حيث غابت اللحوم عن موائد معظم السوريين، وذلك نظراً لضعف القدرة الشرائية وعدم تناسب دخل الفرد في البلاد مع استمرار ارتفاع أسعار معظم المواد الأساسية في الأسواق المحلية.

ويكاد سعر كيلو اللحمة في الوقت الراهن يعادل نصف الراتب الشهري لمعظم الموظفين الحكوميين في سوريا، الأمر الذي أدى إلى انتشار ظواهر شرائية جديدة في الأسواق.

ومن أبرز الظواهر الشرائية الجديدة التي ظهرت مؤخراً، هو توجه شريحة كبيرة من السوريين لشراء اللحمة بكميات قليلة جداً، تصل في بعض الأحيان إلى نصف أوقية أي ما يعادل مائة غرام فقط.

وعند سؤال العديد من السوريين عن عدد المرات التي يشترون فيها اللحمة شهرياً، فجواب معظمهم يكون، ربما كل 3 أشهر مرة، حيث يشيرون إلى أن اهتمامهم يتركز في هذه المرحلة على تأمين الحاجات الضرورية، خاصة الخبز.

اقرأ أيضاً: في سوريا.. اللحمة تباع بالنصف أوقية والبندورة بالقطعة والقهوة بالغلوة..!

تجدر الإشارة إلى أن الإحصائيات الرسمية تقول أن متوسط استهلاك اللحوم في العاصمة السورية دمشق، كان يبلغ نحو 3 آلاف عجل و60 ألف خروف وقرابة 10 آلاف طن من الدجاج، وذلك قبل ارتفاع الأسعار الحالي.

وقد انخفضت نسبة الاستهلاك خلال الربع الأخير من العام الجاري لتصل إلى نحو 1300 عجل و 25 ألف خروف، وذلك في ظل نقص حاد في مادة اللحوم في الأسواق المحلية السورية.

وبحسب عدة مصادر فإن انخفاض نسبة الاستهلاك إلى أقل من النصف يعود لعدة عوامل من أهمها، استمرار التصدير وارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية بشكل غير مسبوق في الآونة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى