أخر الأخبار

مغردون أتراك ينتقدون إمام أوغلو بشدة بسبب تغريدة على تويتر (صور)

انتقد مغردون أتراك على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” رئيس بلدية اسطنبول “أكرم إمام أوغلو” بسبب تغريدة نشر فيها صورة له برفقة عائلته في مدينة أرضروم أثناء ممارستهم رياضة التزلج.

وطالت الانتقادات “إمام أوغلو” بعد نشره للصورة في وقتٍ أدى فيه الزلزال الذي ضرب ولاية ألازيغ إلى وفاة 41 شخص قبل عدة أيام.

وقد قام “إمام أوغلو” يوم السبت الماضي بالتوجه برفقة زوجته إلى مكان وقوع الزلزال، حيث قالت وسائل إعلام تركية أن “أوغلو” توجّه إلى مدن ملاطية وألازيغ، ليطمئن على أوضاع سكان المنطقة المتضررين نتيجة الزلزال.

وأشاد أنصار رئيس بلدية اسطنبول بهذه الخطوة، بينما قال معارضوه أن ذهابه إلى مناطق وقوع الزلزال لم يكن إلا للاستعراض.

وكشف أحد الصحفيين الأتراك ويدعى “إيرسوي ديدي” الحقيقة بعد أن نشر إشعاراً لـ “إمام أوغلو”، فظهر بأن رئيس بلدية اسطنبول كان يود قضاء إجازته في مدينة أرضروم لمدة 6 أيام، وقرر العبور إلى مناطق حدوث الزلزال، أثناء توجهه لمكان قضاء الإجازة.

مغردون أتراك ينتقدون إمام أوغلو

ونشر “أوغلو” بعد يومين من زيارته لمكان وقوع الزلزال، صورة له برفقة عائلته، وهم يمارسون رياضة التزلج، الأمر الذي أدى إلى إثارة غضب المغردين الأتراك الذين انتقدوا رئيس بلدية اسطنبول بشدة، حيث سألوه: “ماذا تفعل هناك، بالرغم من المأساة التي حلّت في ألازيغ؟”.

وقام المغردون الأتراك بذكر حادثة مشابهة حصلت العام الماضي بعد أن ضربت السيول ولاية اسطنبول، حيث غاب “إمام أوغلو” عن الساحة حينها، وتبين لاحقاً أنه كان في إجازة بعيداً عن المدينة.

وكتب “إمام أوغلو” في التغريدة التي أثارت غضب الأتراك: “نشعر بالسعادة أنا وزوجتي وأطفالي في أرضروم الجميلة في إجازة نصف العام، كل ركن من بلادنا جنة، ينبغي أن تكون تركيا مركزاً للحب لا للشجار”.

وقالت الكاتبة التركية “ناقيهان ألتشي” متسائلة: “هل يعقل أن يرتكب سياسي بهذا الحجم خطأً كبيراً، ويقوم بنشر صوره مع عائلته في الوقت الذي تشهد فيه بعض الولايات التركية مأساة حقيقية أودت بحياة أكثر من أربعين شخصاً”.

وأضافت: “هل يدرك رئيس بلدية اسطنبول حجم فعلته هذه؟.. إذا كانت مثل هذه الأفعال تعتبر في أوقات عادية غير محببة ومضرة بسمعة السياسيين، فكيف هو الحال إذا كان هذا الفعل في أوقات عصيبة.

وأشارت إلى أن ذهاب “أوغلو” إلى مناطق وقوع الزلزال قد فقد رمزيته وجميع الجوانب الإيجابية بعد ذهابه للاستمتاع بالتزلج، ونشر صورته برفقة عائلته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وختمت مقالها الذي نشرته في جريدة “خبر تورك” بقولها: “مازلت أقف مع الآراء التي تقول أن إمام أوغلو لم ينتصر بانتخابات بلدية إسطنبول، بل إن حزب العدالة والتنمية هو الذي خسر تلك الانتخابات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close