أخر الأخبار

أول تعليق أمريكي على إصدار إيران مذكرة لإلقاء القبض على “ترمب”.. ومغردون: “أطرف خبر لهذا العام”..!

أول تعليق أمريكي على إصدار إيران مذكرة لإلقاء القبض على “ترمب”.. ومغردون: إصدار المذكرة “أطرف خبر لهذا العام”..!

طيف بوست – فريق التحرير

أعلنت وكالة “فارس” الإيرانية، أن إيران أصدرت رسمياً مذكرة من أجل إلقاء القبض على الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” بما يتعلق بقضية مقـ.ـتل قائد الحرس الثوري الإيراني السابق “قاسم سليماني” مطلع العام الجاري.

وبحسب الوكالة فإن السلطات الإيرانية طلبت بشكل رسمي من الانتربول الدولي أن يساعدها في اعتـ.ـقال الرئيس الأمريكي، إلى جانب 36 شخصية أمريكية اتهمتها طهران بالضلوع في عملية مقـ.ـتل “سليماني” في بغداد.

ولم يتأخر الرد الأمريكي سوى بضع ساعات، حيث علق المبعوث الأمريكي الخاص بالملف الإيراني على الخبر بالقول: “إنه مدعاة للسخـ.ـرية ومحاولة مناورة دعائية جديدة من قبل نظام الملالي.

جاء تعليق المبعوث الأمريكي خلال مؤتمر صحفي عقده مع المسؤول السعودي “عادل الجبير” وزير الدولة للشؤون الخارجية، حيث بحثا سبل التعاون والتنسيق بين الجانبين من أجل التصـ.ـدي للممارسات الإيرانية في المنطقة.

وظهر “الجبير” في المؤتمر الصحفي وكأنه يحاول إقناع “هوك” ودول العالم بالخـ.ـطر الإيراني على منطقة الشرق الأوسط ودول العالم أجمع، فيما ظهر “هوك” محاولاً تمرير رسالة مفادها أن إيران خـ.ـطر على السعودية خاصةً ودول الخليج عامةً.

وفور انتشار خبر إصدار إيران مذكرة لإلقاء القبض على “دونالد ترمب” على مواقع التواصل الاجتماعي، انهالت التعليقات السـ.ـاخرة، حيث رشح بعض المغردين أن ينال هذا الخبر جائزة أطرف خبر لهذا العام.

وقال أحد المغردين: “هذا من أطرف الأخبار التي سمعتها هذا العام، يجب أن ينال الخبر جائزة أطرف خبر عن جدارة واستحقاق، وبدون منافسة”.

وعلق آخر بالقول: “إيران تصدر أمر اعتـ.ـقال بحق الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فيما يتعلق بقـ.ـتل قاسم سليماني وتطلب مساعدة الإنتربول الدولي.. على فكرة هي مومزحة من كل عقلون عم يحكو الحمير”.

فيما قال مغرد آخر: “الأسبوع الماضي روحاني لم يطلب من ترمب سوى الاعتذار عن العقـ.ـوبات، وتعويض إيران عن الخسائر للتفاوض، واليوم تطلب إيران من الشرطة الدولية اعتـ.ـقال ترمب لدوره في مقـ.ـتل سليماني”..!

وكتب “سامي العثمان” رئيس تحرير صحيفة العروبة اليوم: “المضحك المبـ.ـكي.. اصدر نظام ملالي إيران الإرهـ.ـابي مذكرة اعتـ.ـقال بحق الرئيس الامريكي ترمب على إثر اغتـ.ـيال الهـ.ـالك المقـ.ـبور الارهـ.ـابي الدولي احـ.ـرق الله عظامه في قبـ.ـره قاسم سليماني!

وأضاف العثمان: “ميزة غباء الملالي أنهم يعشقون “الشو” ويريدون أن يعلم العالم أنهم موجودين ومؤثرين!.. لا أقل ولا أكثر”.

اقرأ أيضاً: “تحضيراً لمرحلة ما بعد الأسد”.. اجتماع بين مسؤولين أتراك ورياض حجاب في أنقرة.. هذه تفاصيله..!

فيما اعتبر آخر أن إيران تريد مساعدة ترمب في الانتخابات وزيادة شعبيته في هذه الفترة ، حيث قال: “منذ أسبوع تغزل وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف بترمب، وحاول التقرب منه، ما الذي تغيير الآن لتصدر إيران مذكرة لإلقاء القبض على الرئيس الأمريكي”.

وأردف: “لا يمكن النظر إلى مسألة إصدار المذكرة من قبل نظام الملالي بمعزل عن دعمها لترمب في الانتخابات الأمريكية المقبلة، فهذا أمر متفق عليه بين واشنطن وطهران”.

ونقلت إحدى المغردات الخبر تحت عنوان: “أضحكني وبشدة”، وعلق آخر: “إنه الخبر الأطرف والأظرف على الإطلاق هذا الموسم”، وأضاف أحد المتابعين: “والله الخبر بجد ومش هزار”.

وتساءل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة بسخـ.ـرية: “ماذا يتعاطى المسؤولون والسياسيون في إيران..؟”.

وأدرج أحد المتابعين الخبر وعلق عليه بالقول: “أنباء عن هـ.ـروب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى جهة غير مجهولة بعد إصدار إيران مذكرة اعتـ.ـقال بحقه”.

وقالت الدكتورة “إلهام الميسري”: “إيران تصدر مذكرة اعتـ.ـقال بحق ترمب، الشيعة هدول عليهم أفلام..!”.

اقرأ أيضاً: المرشح لرئاسة سوريا “فهد المصري”: بشار الأسد انتهى والوضع الآن أصبح مهيئاً لرحيله..!

يُشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد اغتـ.ـالت “قاسم سليماني” بعد تتبعه أثناء عودته من سوريا عبر الأراضي العراقية متجهاً نحو إيران.

ونفذت الطائرات الأمريكية غـ.ـارة جـ.ـوية قرب مطار بغداد في العراق، أدت على الفور إلى مقـ.ـتل “قاسم سليماني” وعدد من مرافقيه الذين كانوا معه في السيارة.

ووفقاً لوكالة “رويترز” فإن المبعوث الأمريكي الخاص بالملف الإيراني “براين هوك” قد رد على إصدار إيران مذكرة لإلقاء القبض على الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” بالقول: “هذه المذكر مدعاة للسخـ.ـرية ومحاولة من نظام الملالي للالتفاف على العقـ.ـوبات الأمريكية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close